عبد القادر أبو الفحم أول شهداء الإضراب عن الطعام ..

  بقلم : عبد الناصر فروانة

في الذكرى 49 لإستشهاده

عبد القادر أبو الفحم أول شهداء الإضراب عن الطعام ..

لقد شكّلت الحركة الوطنية الأسيرة معلماً بارزاً في تاريخ نضال شعبنا الفلسطيني ، وسجلت عبر مسيرتها الطويلة تجارب رائعة لا يمكن حصرها ، هذه التجارب إكتسبت روعتها وعظمتها من خلال نضالها المستمر خلف القضبان ، وصمودها الإسطوري وتضحياتها الجسام رغم معاناتها الفائقة وقسوة السجن والسجان ، بل وقدمت قافلة طويلة من الشهداء كانت ولا زالت نبراساً للحركة الأسيرة ، فامتزجت دمائهم برطوبة الجدران وصمت الزنازين وآهات المعذبون .  وفي مثل هذا اليوم وقبل أربعين عاماً انضم لقافلة شهداء الحركة الأسيرة الشهيد الأسير / عبد القادر جبر أحمد أبو الفحم ، الذي كان أول من إلتحق بقافلة الشهداء خلال الإضرابات عن الطعام أو ما تسمى " معركة الأمعاء الخاوية " وذلك خلال مشاركته في اضراب سجن عسقلان الشهير أوائل مايو / آيار عام 1970 . وفي ذكرى استشهاد " أبو الفحم " نؤكد بأن الإضراب عن الطعام هو شكل من أشكال النضال يلجأ له الأسرى رغماً عنهم احتجاجاً على ممارسات الظلم والإضطهاد ، ومن أجل انتزاع حقوقهم الأساسية ،  في حال فشل كافة الوسائل النضالية الأخرى الأقل ألماً ، متسلحين بارادة صلبة وعزيمة لا تلين ، متحديين الجلاد بجوعهم وعطشهم  تحت شعار " نعم لآلام الجوع و ( لا ) لآلام الركوع ". وكثيرا ما خاضت الحركة الأسيرة اضرابات استراتيجية عن الطعام ، امتدت لأيام طوال تجاوز العشرين يوماً وأحياناً الشهر ، وشملت كافة السجون والمعتقلات أو غالبيتها ، واستطاعت من خلالها انتزاع العديد من الحقوق الأساسية وحققت من خلالها كثير من الإنجازات ، فيما قدمت خلالها العديد من الأسرى شهداء أمثال أبو الفحم وحلاوة والجعفري ومراغة ، وأنيس دولة وعبيدات وآخرين ، فيما يعتبر الشهيد أبو الفحم كما قلنا آنفاً هو أول أسير يستشهد خلال الإضراب عن الطعام .. فمن هو أول شهداء الإضرابات عن الطعام  ..؟   ولد الشهيد الأسير " عبد القادر جبر أحمد أبو الفحم " في قرية برير في فلسطين سنة 1929 م ، وهاجر مع أسرته سنة 1948 م ، وأقام في مخيم جباليا بقطاع غزة ولحتى اليوم تقيم عائلته في جباليا البلد – الجرن ، وواصل شهيدنا في تعليمه الى الصف السابع وتزوج وأنجب ابنة وأسماها فتحية وابنا اسماه حاتم . إلتحق بالقوات المصرية سنة 1953 م وحصل على عدة دورات عسكرية ورفّع بعدها الى رتبة عريف ثم الى رتبة رقيب ، وحصل على دورة رقباء أوائل سنة 1960 م ، في مصر وكان الأول على الدورة ، فرفّع الى رتبة رقيب أول ، وكان مثالاً يحتذى به ، وحاز على إحترام وثقة كل من عرفه من ضباط مصريين وفلسطينيين ، وكان صاحب نكتة ، لطيف المعشر ، أمين وصادق ، ولما بدأ تكوين الجيش الفلسطيني كان " أبو حاتم " هو المسؤول عن مركز تدريب خانيونس وخاض حرب 1956م وحرب 1967 وكان ضمن كتيبة الصاعقة التي قاتلت بشراسة يعرفها العدو ذاته .  ولم تثنهِ " الهزيمة " عن النضال فكان من المؤسسين لفصيل قوات التحرير الشعبية وشارك في تدريب المناضلين عسكرياً كما شارك في عمليات عسكرية عديدة ومميزة نظراً لكفاءاته العسكرية التي كان يُضرب فيها المثل ، فجّند العديد من الشبان في صفوف قوات التحرير الشعبية ودربهم على السلاح ، وكان قائداً للتشكيلات العسكرية لقوات التحرير في قطاع غزة ، وخلال إحدى عملياته العسكرية سنة 1969م جرح جراحاً بالغة حيث أصيب جسده بعدة رصاصات وكأنهم كانوا يقصدون تصفيته وبقّى يعاني من هذه الجراح حتى يوم إستشهاده ، فإعتقلته السلطات الإسرائيلية وحكمت عليه بالسجن المؤبد عدة مرات ، وداخل السجن كان نموذجاً رائعا في العطاء والصمود والأخلاق الحميدة ، ويمتلك علاقات واسعة أهلته لأن يكون شخصية محورية مؤثرة في تنظيم صفوف الأسرى وقيادة نضالاتهم ضد ادارة السجون . وفي الخامس من مايو / آيار عام 1970 م كان الإنفجار المذهل ، إنفجرت الإرادة الإنسانية الثائرة معلنة ساعة الصفر فكانت إنتفاضة الأسرى ، وكان أول إضراب عام للحركة الوطنية الأسيرة في سجن عسقلان ، ونظراً لسوء وضعه الصحي رفض الشهيد إعفاءه من المشاركة في الإضراب عن الطعام وأصر على المشاركة رغم جراحه وآلامه ، فأبى إلا أن يكون في الصفوف الأمامية وفي المقدمة دوماً ، فكان هذا الرجل يمتلك من الإرادة والصلابة ما يكفي لقهر الأعداء ، فلجأت السلطات الى ممارسة أبشع الأساليب القمعية بهدف إنهاء الإضراب والتأثير على إرادة  المعتقلين وصمودهم إلا أن الإرادة والعزيمة لدى أسرانا الأبطال كانت الأقوى والأصلب . وفي مساء العاشر من آيار عام 1970م ، تفاقم وضع " أبو الفحم " الصحي سوءاً ، فأخرجه الأسرى للعيادة ، وحمل السجانون جسد " أبو حاتم " الى عيادة السجن للعلاج ، لكنهم وكعادتهم وفي اطار سياسة الإهمال الطبي تآمروا عليه ولم يقدموا له العلاج اللازم ، وفي اليوم التالي وتحديداً بتاريخ 11-5-1970م كان الموعد مع الشهادة ، فنسى الجميع من المعتقلين آلامهم الخاصة وبكوا قائدهم وحبيبهم الشهيد … الذي سيبقى رمزاً ومعلماً ثورياً لأجيال المقاومة على درب التحرير ، ومما كُتب عنه " أبو الفحم سطَّر اسطورة وكان لشعبي شعلة ، وروحه في عسقلان وردة " . شهيدنا " أبو الفحم " كان قائداً عسكرياً ووطنياً فحظى بحب الجماهير وإحترامهم ، أحبهم فأحبوه ، قادهم في مسيرة النضال خلف الأسر فكان من أوائل الشهداء … وما أن أذيع خبر الإستشهاد حتى إنطلقت الجماهير الغفيرة لتشييع جثمانه بحشد جماهيري مميز شاركت فيه كل الفصائل الوطنية ، فعشت بطلاً ومت بطلاً وستبقى بطلاً … ستبقى رمزاً من رموز الحركة الوطنية الأسيرة خاصة و الثورة الفلسطينية عامة ...
فلك ولكل شهدائنا المجد ومنا العهد والوفاء .

قراءة 110 مرات

رأيك في الموضوع

Make sure you enter all the required information, indicated by an asterisk (*). HTML code is not allowed.