تملكين كل شيء وما زلت حزينة؟

المواطن
  القسم المجتمع

تملكين كل شيء وما زلت حزينة؟

 أنت إنسانة تتمتع بصحة جيدة، لديها عملها الخاص وسعيدة به، أسرة مثالية وزوج يحبك وتحبينه، أصدقاء مقربون، حالة مالية جيدة، مظهر جميل أنيق، كل شيء كل شيء ومع ذلك لا تكتمل سعادتك وتشعرين بحالة من الاكتئاب والحزن المسيطر عليك، إذن ما السر وراء هذه المشكلة؟
تنتج هذه الحالة المحزنة من أسباب غريبة تسبب لك حالة الحزن أو الاكتئاب.. تعالي معنا نتعرف عليها حتى يكون لديك وعي بها وعلم بما سوف يحدث.
النوم في ضوء خافت:
يعتبر النوم في الضوء الخافت من أسباب الحالة النفسية الحزينة وهذا بناء على دراسة أجريت في جامعة ولاية أوهايو تمت على الفئران وهناك أدلة أنها تنطبق علينا أيضا، وكانت النتيجة التي توصلت إليها هو أن النوم لمدة أربعة أسابيع على أضواء خافتة مثل ضوء الشوارع، جهاز التلفاز أوشاشة الكمبيوتر يعيق ويقلل إنتاج هرمون الميرتونين وهو المسؤول عن الشعور الجيد ويسبب انكماش أجزاء من “الحصين” وهو مكون أساسي من مخ الإنسان وينتمي إلى الجهاز الحوفي ويلعب دورا هاما في تدعيم المعلومات من الذاكرة قصيرة المدى إلى الذاكرة طويلة المدى. وكل ذلك يؤدي إلى المزاج السيء والحزن واليأس، لكن اعلمي أن أعراض الاكتئاب تختفي بعد أسبوعين إذا غيرت طريقة نومك من الضوء الخافت إلى النوم في الظلام.
حصلت على نشوة جماع رائعة:
إنه اكتئاب غريب وغامض يأتي بعد الجماع ويستمر لمدة 6 ساعات بعد الوصول إلى قمة النشوة الجنسية، وهناك سبب نفسي عميق وراء ذلك يخبرنا به الطبيب النفسي “ريتشارد فريدمان” من كلية الطب بوايل كورنيل، ويرجع ذلك إلى أن الجزء المسؤول عن العاطفة في المخ لا يكون نشطاً أثناء النشوة الجنسية، وبعد انتهائها يعمل بطريقة تثير الحزن أو حالة من احتقار الذات أو الفظاظة، ويضيف أنه قد يكون شعوراً بخيبة الأمل بعد مرور الإنسان بمتعة كبيرة وتعالج هذه المشكلة بمضادات الاكتئاب.
تشاهدين قمم جبلية خارج نافذة منزلك:
كلما ارتفعت عن سطح الأرض كلما انخفضت روحك المعنوية وخاصة إذا كنت ترتفعين بمسافة 6,500 قدم أو ما يزيد عن ذلك فوق مستوى سطح البحر، وأكدت ذلك دراسة أدارتها جامعة ولاية يوتا الأمريكية اشتملت على أن المناطق المرتفعة في الولايات المتحدة على سبيل المثال ولاية نيفادا، يوتا، كولورادو ومونتانا وكوريا الجنوبية بها أعلى معدلات الانتحار.
ويرجع سبب الشعور بالحزن لمن يسكنون المناطق الجبلية إلى ما يعرف “بالإجهاد الأيضي” وهو تأثير ناتج عن نقص الأكسجين وهذا يسبب سوء الحالة المزاجية لمدة تصل إلى 90 يوم.
عقلك يفكر كثيرا:
كتب علماء النفس “ماثيو كيلينجورث” و«دانيال غيليرت” أن العقل الذي يفكر كثيرا هو عقل غير سعيد، وقد كشفا أن الناس يكونون في أسعد حالة عندما تستقر عقولهم في لحظة الحاضر، وهذا كل يوم، لكن عندما يسافر العقل يحزن ويؤدي ذلك إلى شعوره بالتعاسة، ومن أهم الأوقات التي يكون العقل خلالها مركزاً على الحاضر ويشعر الشخص بالسعادة ثلاثة أوقات هي:
- عند ممارسة التمرينات الرياضية.
- عند الدخول في حوار مع أحد.
- أثناء العلاقة الحميمة.
بطنك ترسل رسالة استغاثة:
نعتقد أن معدتنا تؤلمنا لأننا في حالة من الاكتئاب، لكن في الواقع الأمر يختلف عن ذلك، وهذا ما اكتشفه الباحثون بجامعة ستانفورد من أن المشكلات المتعلقة بسوء الهضم تسبب اضطرابات في الحالة المزاجية، على الأقل بالنسبة لهؤلاء الذين عانوا من آلام متكررة بالبطن منذ الطفولة.
ويرجع ذلك إلى اتصال القناة الهضمية بشكل تصاعدي مع العصب المبهم حتى إذا تم إخماد الألم، حيث يتم إرسال إشارات استغاثة تغير عمل المخ مما يؤدي إلى الاكتئاب، وينصح المتخصصون بتناول الزبادي لاحتوائه على بكتيريا صديقة مهدئة لمحور المعدة والمخ.
جدير بالذكر أن كلا من الأسبارتام والمحليات الصناعية تقتل البكتيريا المفيدة المرتبطة بالحالة المزاجية الجيدة، كما تعيق اعتدال المزاج.
ورغم عدم ملاحظة تأثيرات مادة السيروتونين الكيميائي لدى الناس الذين ليس لديهم تاريخ في الاضطرابات المزاجية، يمكن أن تساعد هذه الاكتشافات على توضيح نتائج دراسة المعاهد الصحية الوطنية، من أن الناس الذين يشربون 4 أو أكثر من أكواب الصودا أو الشاي المثلج يوميا لديهم 30% زيادة في خطر الإصابة بالاكتئاب مقارنة بمن لا يشربون ذلك (كلما زادت نسبة الأسباراتم كلما ارتفع الخطر). على الأقل 4 أكواب يوميا مرتبطة بانخفاض الخطورة بنسبة 10% أقل.
تعبيرات الوجه العابسة الدائمة:
تؤثر تعبيرات الوجه على الحالة العاطفية والمزاجية، ويعني ذلك أن الامتناع عن التكشير يجعلنا أكثر سعادة، وهذا ما كشفته دراسات على البوتوكس، وعدم القدرة على الابتسام يؤدي إلى الشعور بالحزن، هذا ما كشفته دراسة جديدة بجامعة كارديف، وبها بعد ما عولجت التجاعيد حول منطقة العينين بالبوتوكس مما وضع عائق للابتسام شعروا وبشكل ملحوظ بالاكتئاب لفترة تتراوح بين أسبوعين أو أربعة أسابيع مقارنة بمن عالجوا منطقة الجبهة فقط.
شخص قريب منك يستخدم منعم الأقمشة:
واحد من بين خمسة أفراد لديه تعصب كيميائي ومن المحتمل أنه لا يعرف ذلك، هناك حوالي 80,000 من المواد الكيميائية عديمة الرائحة التي تتواجد في:
-  العطور.
- ومستحضرات الوقاية من الشمس.
- والمنظفات.
- المبيدات الحشرية.
- ستائر الفينيل.
- الأقلام.
- الطابعات.
وقد وجدت دراسة بجامعة تكساس في سان أنتونيو، أن الأعراض الناتجة عن تعرضنا لتلك الروائح تشبه الشعور بالحزن، تعكر المزاج أو التباطؤ، لذا يجب تجنب التعرض لها بكثرة.
قراءة 430 مرات

رأيك في الموضوع

Make sure you enter all the required information, indicated by an asterisk (*). HTML code is not allowed.