قطاع النقل النقطة السوداء بعاصمة الحضنة

المواطن
  ب مغيش

في انتظار حلول ناجعة للقطاع

قطاع النقل النقطة السوداء بعاصمة الحضنة

لاتزال مدينة المسيلة تغرق  في فوضى عارمة جراء غياب مخطط ينظم قطاع النقل الحضري وتهاون مختلف الجهات المعنية في مهامها لتنظيم هذا القطاع الحساس. ناهيك عما يصدر عن سائقي الحافلات من تصرفات طائشة كثيرا ما تثير غضب واستياء المواطنين الذين يتخذون الحافلات وسيلة نقل لقضاء حوائجهم في جو من المغامرة بسبب السرعة المفرطة وتسابق السائقين للوصول إلى محطات التوقف المنتشرة عبر أرجاء أحياء المدينة .

غير مبالين بما قد يحدث للمسافرين خاصة وأن الطرقات المهترئة وكثرة الممهلات التي لا يضعها السائقون في الحسبان تزيد الطين بلة خاصة بموقف الحافلات مابين البلديات للجهة الشرقية وكذا بالموقف المتواجد بحي بن طبي التي تتوقف فيه الحافلات في شكل طوابير طويلة كثيرا ما تتسبب في خنق حركة المرور وتستدعي تدخل رجال الشرطة العاملين في المكان لتطبيق القانون وتسهيل مرور السيارات والمركبات العادية. يحدث هذا في ظل الاكتظاظ الحاصل في عدد الحافلات على مستوى خطوط النقل الحضري بمدينة المسيلة التي عرفت خلال السنوات الأخيرة توسعا عمرانيا كبيرا بفتح العديد من الأحياء والتجمعات السكانية الجديدة دون إعادة النظر في مخطط النقل أو مخطط السير بالمدينة.ويرى الناقلون أن اعتماد المخطط الجديد للسير وكذا مخطط النقل من شأنه إعادة تنظيم القطاع وكذا تمكين كل سكان الأحياء الجديدة بالمدينة من وسائل النقل الحضري بعد فتح خطوط جديدة.

قراءة 2569 مرات

رأيك في الموضوع

Make sure you enter all the required information, indicated by an asterisk (*). HTML code is not allowed.