شنين: لا يمكن الحديث عن الحياة الدستورية دون الإعتراف بفضل الجيش

المواطن
  القسم الوطني

أكد أن أزمة تزويد بعض المناطق بمياه الشرب وأزمة السيولة مفتعلة

شنين: لا يمكن الحديث عن الحياة الدستورية دون الإعتراف بفضل الجيش

اعتبر رئيس المجلس الشعبي الوطني، سليمان شنين، أن تحديد تاريخ 1 نوفمبر موعدا للاستفتاء يؤكد مرة أخرى أن الانطلاقة والالهام والمرجعية لا يمكن أن تبتعد عن هذا التاريخ الذي صنع مجد الشعب الجزائري وعزته ومكنه من التحدي وفرض خياراته على أعتى القوى وأوحشها.

وقال شنين في كلمته الإفتتاحية للدورة البرلمانية العادية صباح امس بمقر المجلس، إنه لا يراودنا شك أن يتضمن مشروع الدستور المقترحات المجمع عليها من مختلف الشركاء السياسيين والأخصائيين وكل من ساهم في النقاش الوطني، مؤكدا أن البرلمان يعتبر شريكا دستوريا في صناعة السياسات العامة وفي بناء دولة الحق والقانون وترقية العمل الديمقراطي وفي تعزيز الاستقرار النسقي للدولة من خلال المشاركة الفاعلة والمنجزة في الاستفتاء حول مشروع تعديل الدستور.وتابع رئيس المجلس الشعبي الوطني: “لا يمكن الحديث عن الحياة الدستورية دون أن نتوجه بالتحية والاعتراف بالفضل للجيش الوطني الشعبي، سليل جيش التحرير الوطني، هذه المؤسسة الجمهورية التي يقدم أفرادها وإطارتها وقيادتها أروع الأمثلة في التضحية والبذل والعطاء والالتزام والانضباط والخدمة المتميزة للشعب في كل الظروف والأحوال إضافة الى الالتزامات الدستورية في حماية الحدود وأمن الوطن والمواطن، والتحية أيضا لكل أسلاك الأمن لما تبذل من جهد ومثابرة رغم كل التحديات والظروف القدرية المحيطة بنا”.وأشاد شنين بالقضاة الذين استطاعوا وفي مدة وجيزة أن يحققوا قدرا واسعا من الاستقلالية والالتزام بدولة القانون، معتبرا الحركية والإصلاحات التي يعرفها القطاع وتبني الشعب مبدأ الاستقلالية الملتزمة بالظرف والوضع الذي تمر به البلاد من شأنه أن يكون له كبير الأثر في مختلف مجالات الحياة والقطاعات المتعددة، كيف لا والعدل أساس الملك.ويرى رئيس المجلس الشعبي الوطني بأنه لا يمكن للشعب أن ينطلق في بناء دولته باستمرار منطق تصفية الحسابات والكيدية والتطاول على الحاضر والماضي والمناولة في زيادة الاحتقان الشعبي، وخاصة بعد ما قدم الشعب الجزائري عبر حراكه التاريخي أروع الأمثلة في التشبث بالوحدة والسلمية والتسامح.وأضاف: “إننا في مرحلة أحوج فيها إلى الخطاب الجامع وثقافة التنازل وتوحيد الكلمة، فلا أحد يمكنه أن ينتصر دون جبهة داخلية متماسكة هي وحدها كفيلة لبناء جزائر قوية قابلة لمواجهة كل التهديدات والتحديات والتقلبات الإقليمية والدولية”.كما قال سليمان شنين، إن أزمة تزويد بعض المناطق بمياه الشرب وأزمة السيولة مفتعلة وهناك من يقف وراءها.وشدد على أنه مهما كانت تلك الأطراف إلا أنه يجب أن تكون إرادة معالجة هذه الأزمات أكبر وأقدر في أقرب الآجال من أجل تقليص هوة الثقة بين المواطن ومؤسسات دولته.وصرح شنين أن الجزائر تعيش دخولا اجتماعيا استثنائيا، بسبب أزمة كورونا. وفي سياق آخر أكد شنين، أن توجه رئيس الجمهورية أبرز إرادة سياسية للتغير وتوفير الحياة الكريمة للمواطنين ومحاربة الممارسات القديمة. كما  أشار إلى أن اختيار الرئيس لتاريخ أول نوفمبر للاستفتاء حول الدستور يؤكد الارتباط بتاريخ ومجد وعزة الشعب الجزائري، حيث يعتبر هذا التاريخ حسبه ميلاد صفحة جديدة عمادها المواطنة وتكافؤ الفرص والمساواة بين المواطنين.وأضاف : “رئيس الجمهورية اعتمد رؤية جديدة في التعامل مع القضايا الوطنية من خلال خطاب المكاشفة والمصراحة مع المواطنين. كما أكد أن البرلمان يتطلع لإرساء قواعد الجمهورية الجديدة من خلال المشاركة الفاعلة في الاستفتاء حول مشروع تعديل الدستور، منوها إلى أن مضمون الدستور سيتضمن المقترحات المجمع عليها من مختلف الشركاء السياسيين وكل من ساهم في النقاش الوطني.

قراءة 99 مرات

رأيك في الموضوع

Make sure you enter all the required information, indicated by an asterisk (*). HTML code is not allowed.