آفاق "واعدة" لشعبة الحبوب بولاية الجلفة

  القسم المحلي

بأكثر من 19 ألف هكتار مساحة مسقية هذا العام

آفاق "واعدة" لشعبة الحبوب بولاية الجلفة

تعرف المساحة المسقية بولاية الجلفة خلال السنوات الأخيرة توسعا غير مسبوق وهو ما شكل قفزة "نوعية" في قطاع الفلاحة ودعامة أساسية في تطوير شعبة الحبوب في ظل آفاق "واعدة" لرفع المؤشرات.
وأسهم بشكل كبير هذا التوسع في ضمان رفع مردودية الإنتاج الفلاحي، لاسيما في شعبة الحبوب التي ارتفع معدل الإنتاج من 30 قنطار إلى 60 و 70 قنطار في الهكتار، بفضل اعتماد أنظمة السقي الحديثة ومواكبة تطور وسائلها.
ويقول الشيخ مصطفى، وهو من فلاحي الجهة الجنوبية للولاية، بأن "خوضه لتجربة تقوية قدرات مزرعته بتوسيع مساحات السقي باعتماد أنظمة حديثة (عن طريق الرش المنتظم)، أعطى نتائج جد إيجابية في المواسم الفلاحية الفارطة".
وأصبح الاعتماد على مياه الأمطار الموسمية "قليلا" - حسبه - حيث أبانت عملية استغلال شبكة السقي بالرش المحوري "نجاعة ظاهرة للعيان"، إذ تضاعف مردود الهكتار وحجم الإنتاج بصفة عامة في ظل اكتساب خبرة في مجال اقتصاد الماء وتنويع المحاصيل خارج تلك التي تعتمد على مياه الأمطار الموسمية.
 توسع كبير في مساحات السقي
 و في هذا الصدد، أكد مدير القطاع، علي بن جودي، أن مؤشر توسع المساحة المسقية بالولاية عرف "تطورا ملحوظا" خلال السنوات الأخيرة، إذ، يكشف المتحدث، "قفزت من 1.074 هكتار سنة 2010 إلى 19.180 هكتار سنة 2020"، مضيفا أنه من المنتظر أن تتخطى خلال حملة الحرث والبذر الجارية 22.627 هكتار، أي بنسبة زيادة سنوية تقارب 18 بالمائة".
ومن الجوانب التي أسهمت بشكل كبير في توسع المساحة المسقية، يقول السيد بلجودي، "برامج تغطية الولاية بالطاقة الكهربائية الفلاحية وتسوية الوضعية العقارية للمستصلحين الفلاحيين المنتشرين على مستوى جل المناطق".
كما أسهم كل من "انتشار الوعي لدى الفلاحين وإتباعهم لمختلف الأساليب والتقنيات الحديثة من المكننة وطرق الرش المحوري (غير مكلف) والتوجيهات التحسيسية والإرشادية التي تقوم بها مديرية المصالح الفلاحية عبر الاذاعة المحلية ومختلف النشاطات الارشادية بالتنسيق مع المعاهد التقنية، في الرفع من هذه المساحات"، حسب ذات المسؤول.
 التحكم التقني ودعم الدولة لتطوير شعبة الحبوب
 بعد أن قدرت مردودية الانتاج الفلاحي في شعبة إنتاج الحبوب في المواسم السابقة بحوالي 30 قنطارا في الهكتار الواحد، وهو ما يعتبر مؤشرا "ضعيفا جدا"، اعتمدت مديرية الفلاحة على مرافقة منتجي الحبوب تقنيا من اجل رفع مردودية الهكتار الواحد وذلك بتحكم منتجي الحبوب في المسار التقني لزراعة الحبوب.
وذكر مدير الفلاحة أن الطموح المشروع الذي يرسم خارطة القطاع مستقبلا لتوسيع أكثر للمساحة المسقية الموجهة لهذه الشعبة يأتي في ظل مساهمة الدولة في دعم اقتناء تجهيزات السقي والمكننة وربط الآبار بالكهرباء الفلاحية.
وتقدم مديرية المصالح الفلاحية الدعم لمنتجي الحبوب، وذلك بانخراطهم في برامج دعم شعبة الحبوب من خلال تزويدهم بمختلف تجهيزات السقي الحديثة والمضخات والمكننة و البذور المعالجة و الأسمدة الكيميائية حيث رصد لذلك زهاء 259 مليون دج.
وإلى جانب ذلك - يضيف السيد بلجودي - "تساهم تسوية وضعية الملكية العقارية ووضع مزرعة بيداغوجية لتلقين الفلاحين تقنيات تطبيقية في تحقيق هذه النتائج الإيجابية"، يقول السيد بلجودي.
للإشارة، تحوز الجلفة بطابعها السهبي على مناطق مسقية طبيعيا ويتعلق الأمر بالضايات (اراضي السيلان وتجمع مياه الأمطار) ناهيك عن الأراضي التي هي على ضفاف الاودية والمقدرة كلية ب 9730 هكتار.
وتنتشر المساحات المسقية، بالمناطق الفلاحية المتواجدة بالجهة الشمالية للولاية على مستوى بويرة الأحداب والبيرين وكذا سيدي لعجال وحد الصحاري، إضافة إلى تلك المتواجد بالجهة الجنوبية للولاية على مستوى بلديات مسعد، عين الإبل، تعظميت و دلدول.

قراءة 403 مرات

رأيك في الموضوع

Make sure you enter all the required information, indicated by an asterisk (*). HTML code is not allowed.