عملية قطف أعشاب الزعتر في أوجها بباتنة

  القسم المحلي

تعد من بين الأعشاب الطبية ذات الفوائد الأكيدة

عملية قطف أعشاب الزعتر في أوجها بباتنة

بقلب الحظيرة الوطنية لبلزمة بباتنة تجري عملية قطف عشبة الزعتر البري ذات الرائحة القوية و التي تعد من بين الأعشاب الطبية ذات الفوائد الأكيدة على قدم وساق و ذلك بالمرتفعات الصخرية لثنية زعتر (وادي الزعتر) بأعالي قرية "بوزو" (علي النمر) التابعة لبلدية مروانة.
وبعين المكان, ينهمك كمال سلوم و زيدان و أصدقائهما طيلة ساعات في قطف أوراق هذه النبتة و ذلك كل يوم جمعة منذ نهاية أبريل الماضي. و قال زيدان و هو يقوم بقطف الزعتر الذي يصعب تمييزه من بين النبتات الأخرى الخضراء التي تغطي هذه الحظيرة الوطنية التي تتربع على 26250 هكتارا المصنفة منذ 2015 محمية طبيعية : "نأتي كل صباح أو في منتصف النهار و لا نعود إلى منازلنا إلا عندما يقترب المغرب".
ففي كل يوم يتوافد عشرات الرجال و كذلك نساء على هذا الموقع الذي يسمى كذلك محليا "أولموثن", فيرتكز كل واحد منهم على ركبتيه لتمييز هذه العشبة الثمينة.
في السابق, كانت نبتة الزعتر ترتفع فوق الأرض و يمكن التعرف عليها من بعيد من خلال أزهارها البيضاء التي تحولت إلى اللون الوردي و يمكن قطعها بمنجل, يقول محمد وهو جالس غير بعيد عن مزرعته الصغيرة, حيث أكد أن القطف المكثف و السابق لأوانه لنبات الزعتر أدى إلى التقليل من مناطق النمو الطبيعي لهذه النبتة. كما تأسف أيضا لكون البعض يقطفون هذه النبتة من جذورها مما يحول دون أن تستعيد نموها.
فهذه الطريقة من القطف تعرض نبتة الزعتر للخطر بهذه المنطقة من الحظيرة الطبيعية لبلزمة, كما أن ذلك قد يسبب في اندثارها على حد قول حكيم و هو مصور و من المدافعين عن الثورة الحيوانية و النباتية لهذه الحظيرة الطبيعية و الأكثر نشاطا و حضورا على شبكة التواصل الاجتماعي "فايسبوك".
وبرأي كمال و أصدقائه, فإن البحث عن هذه النبتة الطبية "بامتياز" هو من أجل الاستخدام الشخصي حصريا. و يوصى بها عندما يتعرض الإنسان لمشاكل صحية في فترة البرد, حسب ما أضاف كمال, الذي أوضح أنه اعتاد على تجفيف الزعتر قبل طحن و خلطه مع زيت الزيتون في زجاجة صغيرة بسعة 20 مل, ليصبح بعد عشرة أيام علاجا جد فعال للسعال و التهاب القصبات الهوائية, خاصة لدى الأطفال". و أضاف : " وهكذا أحضره كل سنة للاستعمال الشخصي و لأفراد عائلتي و أقاربي", مشيرا إلى أن الزعتر المطحون يمكن استعماله مع زيت الزيتون كمرطب على صدور حديثي الولادة و الأطفال لعلاج بعض المشاكل التنفسية الناجمة عن برودة الطقس. الحظيرة الوطنية لبلزمة, محمية طبيعية للأعشاب الطبية الأوراسية
ويرى آخرون من الوافدين على هذا الموقع, أن الزعتر البري يعد مصدر دخل لأن وعاء من أوراقه يمكن بيعه بـ500 دج خلال فترة القطف مقابل 1500 دج و أكثر في فصل الشتاء, كما أكده بعضهم.
ويسمى الزعتر بالشاوية لغريش إيجرتي و يعد بمنطقة الأوراس حافظا غذائيا طبيعيا و دواء تقليديا طبيعيا ظل استعماله ينقل من جيل لآخر و ذلك بالنظر إلى فوائده العلاجية التي أكدتها الأبحاث الحديثة.
فالزعتر البري يحتوي على زيت (ثيمول) يعطيه خصائص مطهرة و هو منشط و مسكن و مضاد للتشنج و مقشع, حسب ما يؤكده عبد الحفيظ حمشي إطار سابق بالحظيرة الوطنية لبلزمة في الكتيب الذي ألفه بعنوان " الأعشاب الطبية للحظيرة الوطنية لبلزمة (باتنة)". و تمتد الحظيرة الوطنية لبلزمة عبر بلديات باتنة و وادي الماء و و سريانة و فسديس و وادي الشعبة و جرمة و حيدوسة و مروانة. و تشتهر هذه المحمية الطبيعية التي تتربع على 5315 هكتارا بأشجار الأرز الأطلسي و تضم ثروة نباتية تقدر بحوالي 650 نوعا من بينها 140 نبتة طبية.
فهذه الأعشاب الأوراسية التي تعود إلى قرون تقطف بطرق تقليدية, يتم تسويقها من طرف بائعي الأعشاب الطبية بالمنطقة.

قراءة 90 مرات

رأيك في الموضوع

Make sure you enter all the required information, indicated by an asterisk (*). HTML code is not allowed.