والي ادرار بهلول العربي يفتتح الملفات المعطلة لتشخيصها 

  بوشريفي بلقاسم

أعطاء توجيهات صارمة ولا مكان للمتقاعسين

والي ادرار بهلول العربي يفتتح الملفات المعطلة لتشخيصها 

باشر السيد بهلول العربي منذ تنصيبه مؤخرا واليا جديدا لولاية ادرار على السهر بمعالجة الملفات العالقة وإعادة فتحها بغية تشخيصها خاصة التي لها أولوية بيوميات المواطن والتي كان يطلبها من خلال الوقفات الاحتجاجية ومن بين الملفات التي قام الوالي بفتحها ومعالجتها إشكالية الطريق الرابط بين مدينة رقان وبرج باجي مختار في مشروعه الشطر الأولي أين كشف الوالي بأنه تم تخصيص له ميزانية هامة وصلت إلي 1000 مليار سنتيم أين عقد اجتماع مصغر مع الأمين العام للولاية ومدير الأشغال العمومية بغية إتمام الإجراءات لازمة حتى ينطلق المشروع لفك العزلة عن منطقة برج باجي مختار التي تم ترقيتها الي ولاية حدودية استراتيجية كما قام الوالي إلي فتح ملف التشغيل بالولاية وعقد على ضوئه اجتماعا موسعا ضم مختلف مسؤولي أجهزة التشغيل حيث اطلع على الوضعية العامة للشغل خاصة وان القطاع عرف احتجاجات كبيرة من طرف البطالين أين أعطي توجيهات صارمة بضرورة السعي والسهر الدائم على امتصاص البطالة في أوساط الشباب وبتطبيق القانون المنظم والساري المفعول مع الإسراع في إدماج أصحاب الإدماج  حاملي الشهادات بالإضافة إلي مرافقة المؤسسات المصغرة والناشئة كما درس الوالي قطاع السكن بهدف تشخيصه وإعادة بعث مشاريع وإتمام ماهو ينجز كما عقد الوالي أول اجتماع مع المدراء التنفيذيين وأعطي توجيهات مباشرة وصارمة بضرورة تفعيل أنشطة القطاعات وتغيير أساليب التسيير المحلي واستغلال محكم لكل الإمكانيات المتاحة والعمل كفريق منسجم لدفع التنمية المحلية وإصلاح وحل العقبات مشير إلي لامكان بيننا للمدراء المتقاعسين لان الميدان هو الفيصل وسوف نقيم كل قطاع على حدي ومدي مرد وديته في الإلمام برفع نسبة النمو والاستجابة لتطلعات السكان ومواجهة طلباتهم بكل إرادة عمل وتواصل مباشر منها ملف المياه والكهرباء والطرق والشباب والرياضة والتربية والصحة والتهيئة الحضرية وغيرها ومن كل هذا كشف الوالي خلال لقائه الأولي مع وسائل الإعلام أن برنامجه يعتمد على خطة عمل منظمة مبنية على خلق مناخ دائم وسليم مما يسمح لنا دفع وتشريح عدة ملفات بغية إعطاء صورة جديدة للولاية حتى نتوصل إلي ضبط الخريطة العامة لحجم المشاريع المسجلة والغير منطلقة والتي هي في طور الانجاز بهدف ترجمتها في الميدان حتى يستفيد منها المواطن مباشرة مع إعطاء الأولوية للمشاريع التي تتعلق بتحسين ظروف المعيشة بالإضافة إلي الاهتمام بالمشاريع الكبرى وترقية الاستثمار السياحي والفلاحي والصناعي التي بدورها توفر الثروة ومناصب شغل كما أشار الوالي إلي ضرورة فتح الهيئة التنفيذية أكثر وجعلها في تواصل مستمر مع الساكنة لمراعاة حاجياتهم ويبقي أمام الوافد الجديد لتسيير شؤون ولاية ادرار ملفات عاقلة وتحديات لايتم حلها إلا بتوافر جهود كل القائمين بدا من المنتخبين المحليين الي مسؤولي القطاعات أين يناشد النشطاء الوالي إلي تغيير عدد من المدراء جراء عجزهم في حلحلة بعض المشاكل وهنا المنتظر من الوالي ان يكون فريق عمل جديد يستجيب ويندمج ضمن سياسته وخطة عمله التي يحملها لفائدة المنطقة وسكانها الذين يأملون بتغيير الأمور إلي الأحسن ومحاسبة المتقاعسين والمتسببين في تدهور بعض المشاريع خاصة  في البنية التحتية ونظافة المحيط واحترام مقاييس الانجاز من طرق وأرصفة وغيرها من المشاريع التي يتعايش معها المواطن.

قراءة 499 مرات

رأيك في الموضوع

Make sure you enter all the required information, indicated by an asterisk (*). HTML code is not allowed.