فرنسا حاولت اختراق مؤسسة الجيش ولم تنجح

  القسم الوطني

مقري

فرنسا حاولت اختراق مؤسسة الجيش ولم تنجح

يرى رئيس حركة مجتمع السلم السابق عبد الرزاق مقري أن فرنسا تعمل على حل مشاكلها على حساب الجزائر بتحريك لوبيات وأقليات وشبكات فساد، وأنها حاولت مرارا اختراق الجيش الوطني الشعبي.

وكتب مقري على صفحته الرسمية على الفيسبوك : “تعمل فرنسا على حل مشاكلها الاقتصادية العميقة على حساب مستعمراتها القديمة ومنها الجزائر،  وهي تعتمد في ذلك على لوبياتها وأقلياتها الثقافية والأيديولوجية وشبكات الفساد التي لا انتماء لها سوى لمصالحها”. وبحسب مقري فإن أعداء فرنسا في الجزائر أو بالأحرى الذين يعملون على التصدي لهذه المحاولات الفرنسية هم ثلاثة، الجيش، والافلان، والإسلاميين. وبحسب مقري فإن فرنسا حاولت إختراق مؤسسة الجيش ولم تنجح، حيث يقول ” وأعداؤها في بلادنا ثلاثة: المؤسسة العسكرية وهي تعتمد جاهدة على اختراقها ولم تنجح إلى الآن .. حزب جبهة التحرير بقيمه وثوابته الإسلامية النوفمبرية وقد تم زعزعته واختراقه والتحكم فيه رغم المقاومة التي لا تزال تصدر من الوطنيين الصادقين في .. الحركة الإسلامية الوسطية بقيمها وثوابتها الوطنية النوفمبرية والتي لها انتشار ووعي والتي تخلصت من عقد الخوف والطمع واظهرت قدرات تعبوية وتنظيمية وإطارية مستعصية على السيطرة والتحكم”. ويضيف مقري أن “الاستعمار حقق مكاسب كبيرة ثقافيا في المرحلة الأخيرة وحرك مصانعه وفلاحته بالوفرة المالية التي عرفتها الجزائر ولكن المعركة لا تزال مستمرة إلى أن تكون العلاقة مع فرنسا هي علاقة ندية تحدوها المصلحة الوطنية وليست علاقة التبعية والولاء المباشر وغير المباشر للاستعمار”.

قراءة 246 مرات

رأيك في الموضوع

Make sure you enter all the required information, indicated by an asterisk (*). HTML code is not allowed.