“المحاربون” يعودون إلى ملعب تشاكر بذكريات المونديال

من خلال استقباله لمنتخب بوتسوانا

“المحاربون” يعودون إلى ملعب تشاكر بذكريات المونديال

يعود المنتخب الوطني، سهرة الإثنين، إلى حصنه المنيع مصطفى تشاكر بالبليدة، من خلال استقباله لمنتخب بوتسوانا، بعد فترة غياب استمرت لحوالي 15 شهرا كاملا، في سبيل الاستعداد الأمثل لتصفيات مونديال قطر، بعد أن كان بلماضي حاول في وقت سابق اللعب في ملعب 5 جويلية، لكنه قرر في النهاية العودة إلى الملعب الذي ارتبط بإنجازات المنتخب الجزائري في السنوات الأخيرة.وكان الاتحاد الجزائري لكرة القدم قرر في وقت سابق لعب مباريات “الخضر” في مصطفى تشاكر، بتوصية من الناخب الوطني، جمال بلماضي، الذي اتخذ قرار العودة إلى هذا الملعب الأسطوري، والذي يعد تميمة المنتخب الجزائري لكرة القدم لارتباطه بكل نجاحاته الأخيرة وتواجده في مونديالي 2010 و2014، فضلا عن عدم خسارته عليه.وجرى إغلاق الملعب لفترة جاوزت العام من أجل إجراء عدة تعديلات وترميمات عليه وإزالة كل تحفظات الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، خاصة ما تعلق بتغيير أرضية الملعب وغرف حفظ الملابس وقاعة الندوات الصحفية وعدة مرافق أخرى، ولعب “الخضر” آخر مباراة لهم على هذا الملعب شهر نوفمبر 2019 أمام زامبيا في افتتاح تصفيات “كان 2022″، وتشاء الصدف أن يختتموا هذا التصفيات على هذا الملعب.

 وكان زملاء محرز عادوا للعب في ملعب 5 جويلية شهر أكتوبر من العام الماضي أمام زيمبابوي في تصفيات كأس أمم إفريقيا 2022، لأول مرة بعد 13 سنة في مناسبة رسمية، وقبلها كانوا لعبوا هناك ودية احتفالية أمام البنين بعد التتويج بكأس أمم إفريقيا 2019، علما أنهم أجروا لقاءين وديين عام 2022 خارج الجزائر، أمام نيجيريا في النمسا وأمام المكسيك في هولندا بسبب مخلفات جائحة كورونا.ويعد ملعب مصطفى تشاكر تميمة حظ المنتخب الجزائري منذ اختياره سنة 2008 لاستقبال مبارياته، سواء في تصفيات كأس أمم إفريقيا أو كأس العالم، بدليل أنه لم يخسر فيه أي مباراة، حيث لعب “محاربو الصحراء” هناك 37 مباراة، فازوا في 31 منها وتعادلوا في 6 أخرى.التأهل إلى مونديال قطر 2022 هدف المنتخب الوطني المقبل كان سببا مباشرا وراء العودة إلى ملعب تشاكر، لا سيما أن هذا الأخير ارتبط بتأهل الجزائر إلى مونديال 2010 و2014 من هذا الملعب، والجزائريون لا زالوا يتذكرون الفوز على المنتخب المصري بـ3ـ1 في تصفيات مونديال 2010 وتمهيد ذلك الانتصار لتأهل الجزائر لموعد جنوب إفريقيا، فضلا عن مباراة السد أمام بوركينافاسو في تصفيات مونديال البرازيل.وستكون تصفيات كأس العالم بقطر الحدث الأهم لأشبال بلماضي الذين سيستقبلون منتخبات بوركينافاسو وجيبوتي والنيجر على ملعب تشاكر في مرحلة المجموعات من الدور الثاني المؤهل إلى مونديال 2022، قبل التأهل إلى مباراة السد.وستلعب التصفيات المذكورة في فترة قصيرة جدا لا تتعدى الستة أشهر، ما يبرر اختيار زملاء محرز لملعب يعرفونه جيدا، وتبدأ مباريات مرحلة المجموعات يوم 31 ماي وتختتم يوم 12 أكتوبر، مع إجراء جولات في جوان وأوت وسبتمبر، في حين تلعب مباريات السد في الفترة الممتدة من 6 إلى 18 نوفمبر 2021.
قراءة 563 مرات

رأيك في الموضوع

Make sure you enter all the required information, indicated by an asterisk (*). HTML code is not allowed.