الجزائر سيدة في قرارها ولا تقبل أي تدخل أو إملاءات

المواطن
  القسم الوطني

الفريق أحمد قايد صالح

الجزائر سيدة في قرارها ولا تقبل أي تدخل أو إملاءات

شدد الفريق أحمد قايد صالح نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، يوم الأربعاء، خلال زيارة عمل إلى قيادة القوات الجوية، أن “الجزائر حرة و سيدة في قرارها” و “لا تقبل أي تدخل او املاءات من أي طرف مهما كان”، حسبما أفاد به بيان للوزارة.

واكد الفريق قايد صالح خلال كلمة توجيهية تابعها جميع مستخدمي القوات الجوية عبر النواحي العسكرية الستة على أن “ الجزائر الحرة والسيدة في قرارها لا تقبل أبدا أي تدخل أو إملاءات ولا تخضع لأي مساومات من أي طرف مهما كان، فهذا الشعب سيفشل محاولات هذه الشرذمة من العصابة التي، وبعد فشل جميع خططها، ها هي تلجأ إلى الاستنجاد بأطراف خارجية، لاسيما تلك المعروفة بحقدها التاريخي الدفين، والتي لا تحب الخير للجزائر وشعبها”.وأضاف قائلا بأن “الجيش الوطني الشعبي حامي حمى الجزائر، سيبقى دوما يعرف كيف يقيم مستوى التحديات المعترضة و يعرف كيف يستقرئ أحداثها ويستبق نواياها، ويعرف كيف يعد لها عدتها المناسبة، بما يجعله يكون، في كل وقت وحين، بالمرصاد لمن تسول له نفسه استهداف وطننا”.كما أن الشعب الجزائري الذي “نجح في إخراج البلاد من مختلف المحن والملمات”، يضيف الفريق، “قادر اليوم على تفويت الفرصة على العصابة وأذنابها، ويعرف جيدا كيف يتخطى الوضع الراهن بكل حكمة وتبصر، والمرور بالجزائر إلى بر الأمان وإلى مرحلة جديدة مشرقة”.
و تابع بأن الشعب الأبي “هو وحده من يرسم معالم الجزائر الواعدة، بفضل إرادته والتزام جيشه للحفاظ على الجزائر حرة مستقلة”. و أضاف يقول في ذات الصدد:«هذا الشعب، الذي قال بأعلى صوته أنه ليس بحاجة لدروس ومواعظ من أي جهة كانت، يعلم جيدا كيف يرد في الوقت المناسب على الأبواق الناعقة التي تحاول عبثا التدخل في شؤونه وتعمل على عرقلة مسار المرور بالجزائر إلى عهد جديد تشق فيه طريقها بثبات نحو الرُقي والازدهار في كنف الطمأنينة والسكينة”.ونوه القايد صالح مرة أخرى ب«كافة المواقف الصادقة، التي ما انفك يعبر عنها بكل وفاء وعفوية وعن قناعة، المواطنون عبر كافة أرجاء الوطن، رجالا ونساء، شبابا وشيوخا، حيال الجيش الوطني الشعبي وقيادته العليا، وإصرارهم على المشاركة بقوة في الانتخابات الرئاسية ليوم 12 ديسمبر 2019”، يضيف البيان. وتبرهن هذه المواقف، يضيف الفريق، على “أصالة هذا الشعب الفريد من نوعه ونقاء معدنه و الذي يعرف دوما كيف يتخطى الصعاب و العقبات ويخرج منها منتصرا”.وتابع قائلا: “ بقدر ما نفتخر بأن جيشنا بلغ هذه المنزلة السامية والمرتبة الرفيعة في قلوب الجزائريين، يزداد عزمنا وتتقوى إرادتنا على المضي قدما رفقة الشعب الجزائري للوصول معا إلى منتهى غايتنا أي الغاية التي كان ينشدها الشهداء الأبرار، وهي بناء دولة جزائرية قوية، متماسكة ومزدهرة”.
وذكر الفريق، و الجزائر لا زالت تعيش نفحات الاحتفال بالذكرى الخامسة والستين لاندلاع ثورة أول نوفمبر، ب«أن الشهداء الأبرار ضحوا عن طيب خاطر بأعز ما يملكون وهو شبابهم، من أجل الجزائر، ومن أجل أن تسترجع حريتها واستقلالها، رغم الآلة الحربية الجهنمية للاستعمار الفرنسي الغاشم ومناوراته الخبيثة، التي فشلت بفضل التفاف الشعب الجزائري حول جيش التحرير الوطني وموقفه البطولي الداعم لمسار الثورة التحريرية المظفرة”.وبعد مراسم الاستقبال، وقف السيد الفريق، مرفوقا باللواء حميد بومعيزة، قائد القوات الجوية، وقفة ترحم وخشوع على روح الشهيد “عميروش آيت حمودة”، الذي يحمل مقر قيادة القوات الجوية اسمه، أين وضع باقة من الزهور عند النصب التذكاري المخلد للشهيد، وتلا فاتحة الكتاب على روحه الطاهرة وعلى أرواح قوافل الشهداء الأبرار. وتندرج زيارة الفريق في اطار متابعة مدى تنفيذ مخطط تطوير القوات، مواصلة لزيارات العمل والتفتيش التي يقوم بها إلى مختلف النواحي العسكرية و قيادات القوات.

قراءة 35 مرات

رأيك في الموضوع

Make sure you enter all the required information, indicated by an asterisk (*). HTML code is not allowed.