زغماتي يرحب بوساطة مجلس حقوق الانسان لحل أزمة القضاء

المواطن
  القسم الوطني

لزهاري يؤكد أن التظاهر السلمي هو رغبة الشعب في ممارسة حرية التعبير

زغماتي يرحب بوساطة مجلس حقوق الانسان لحل أزمة القضاء

أكد رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان البروفسور بوزيد لزهاري أن “الحراك” جاء من اجل تجسيد حقوق الإنسان على ارض الواقع، “فالتظاهر السلمي هو احد حقوق الإنسان السياسية المهمة، ورغبة الشعب في ممارسة حرية التعبير”.

وأضاف بوزيد لزهاري الذي نزل ضيفا امس على برنامج “ضيف الصباح” للقناة الإذاعية الأولى ، أن هذه الهبة الشعبية الكبيرة جاءت من اجل ترسيخ حقوق الإنسان في الجزائر. وأوضح في المقابل أن حرية التظاهر وحرية التعبير وحرية التجمع  وحرية إنشاء النقابات وإنشاء الأحزاب، كل هذه الحقوق ليست مطلقة بل هي مقيدة بشروط، كالترخيص والإخطار، وهذا  لعدم المساس بحرية الآخرين. وأفاد أن المجلس هو هيئة دولة وليس هيئة تابعة للحكومة، وبالتالي فانه يراقب الحكومة والبرلمان وحتى السلطة القضائية في بعض الأحيان.وبخصوص التشنج الذي حدث في وهران بين القضاة و قوات الأمن قال لزهاري: “ استقبلنا رئيس نقابة القضاة مع ممثلين واستمعنا لهم، وهدفنا هنا أن لا تقع إسقاطات على حقوق الناس، حيث قمنا بجراء المساعي الحميدة، وذلك بالاتصال بالأطراف المعنية كما وجدنا ترحيبا من طرف وزير العدل في هذا الشأن، لان هذه الموافق لا تخدم المصلحة العامة للبلاد،خاصة وأننا على أبواب الانتخابات”. وأشار إلى أن المجلس ابدي قلقه الشديد من الفيديو المتداول في هذا الغرض و الذي “يمكن أن يستغل في الخارج من طرف بعض الأشخاص الذين لديهم نوايا سيئة حيث طلبنا من جميع الأطراف التحلي بروح المسؤولية خاصة في هذا الظرف الذي تعيشه البلاد”. وكشف أن للمجلس مندوبين على مستوى خمس مناطق من الوطن: الشرق والغرب والوسط والجنوب الغربي والشرقي، ولديه مراسلون على مستوى جميع الولايات وهم مناضلون في مجال حقوق الإنسان، ومهمتهم رصد الانتهاكات والتبليغ عنها “ونحن هنا نقوم بعملية التحقيق، ثم نرفع تقريرا للجهات المعنية بالأمر، وقد تكون السلطات القضائية، من اجل تحريك دعوى عمومية  مشفوعة برأينا حول كيفية معالجة أزمة معينة”.

قراءة 31 مرات

رأيك في الموضوع

Make sure you enter all the required information, indicated by an asterisk (*). HTML code is not allowed.