أحمد قايد صالح: "إننا على يقين تام أن الإنتخابات ستجرى في الآجال المحددة

  وسيم/ك

قال إن وضع البلاد على السكة الصحيحة يستوجب بالضرورة تحديد الأولويات

أحمد قايد صالح: "إننا على يقين تام أن الإنتخابات ستجرى في الآجال المحددة

 قال نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق أحمد قايد صالح إن وضع البلاد على السكة الصحيحة يستجوب بالضرورة تحديد الأوليات ولا شك أن الاولية التي تفرض نفسها هي إجراء الإنتخابات الرئاسية في وقتها المحدد. وأكد الفريق احمد قايد صالح في كلمة توجيهية ألقاها بالناحية العسكرية الخامسة أمسلشعب بخفايا أجندة بعض الأطراف المعروفة التي لا تمت بصلة لمصلحة الشعب الجزائري، إنما هي أجندة أملتها جهات معادية للجزائر”. وتابع الفريق أحمد قايد صالح: “هذه الأطراف المعادية تدرك جيدا أن إجراء الإنتخابات الرئاسية يعني بداية فتح الديمقراطية بمفهومها الحقيقي وهذا ما لا يعجب هذه الشرذمة التي تتصرف بمنطق العصابة”. وأضاف رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي “إن هذه الأطراف المعادية تعيش أزمة حقيقية وجدت نفسها أمام خيارين إما القبول بما يفرزه الصندوق أو العيش بمعزل عن الخيار الشعبي”. وشدد المتحدث بأن للجيش إمكانيات معتبرة سيعرف كيف يضعها في خدمة الوطن والشعب، ليواصل: “فليطمئن الشعب الجزائري كل الإطمئنان بأن جيشه لن يخلف وعده مهما كانت الظروف والأحوال”. وتابع الفريق أحمد قايد صالح: “إن العزم القوي الذي يتحلى به الجيش يعود بالأساس إلى الثقة في الله ثم شعوره بأنه موضع ثقة الشعب الجزائري المخلص والأصيل والبطل”. وأضاف: “يكفيني شخصيا ويكفي كافة أفراد الجيش الوطني الشعبي أن نشعر جميعا أننا في خدمة الشعب الأبي وأن في كل الخطوات التي نخطوها هي خطوات مباركة من الأغلبية الغالبة من شعبنا ولنا في نبض الشارع  وصت الشعب  ما يعكس الرضى ويبارك هذا التوجه”. وواصل: “لقد استطاع الشعب الجزائري حتى الآن أن يبلغ محطة بالغة الحساسية في تاريخ الجزائر بفضل وعيه وتحمل مسؤوليته بكل وعي وإصرار على مواجهة هذا التحدي الذي تمثله هذه الأجندة المعادية”. ويرى رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي: “الأكيد أن أنجع سبيلا يكفل للشعب الجزائري كسب كافة رهانات الحاضرة والمستقبلية”. وخاطب  الفريق أحمد قايد صالح أفراد النايحة بالقول: “يجب الإنتباه للمغالطات المتكررة والمستمرة التي تتبناها بكل وقاحة هذه الشرذة الضالة من خلال توظيف فروعها الاعلامية داخل وخارج الوطن وتجميد بعض الأبواق المأجروة التي  تنعق  من خلال وسائل التواصل الإجتماعي على غرار  التسخير المغرض للمسيرات الشعبية والطلابية عبر المواظبة على تصدر هذه المسيرات ورفع هذه الشعارات تخدم رؤيتهم السقيمة وتتماشمى ما ترمي إليه أهدافهم”. وتساءل المتحدث: “فكيف لهذه الأهداف المسوسمة ان نتححق وللجزائر رجالا صدقوا النيبة وعقدوا العزم على إخراج بلادهم من أزمتهم”. وشدد رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي بأه على أبناء الشعب الجزائري بكافة فئاته يساهموا في إنجاح هذا المسعى الوطني الهام وأن يكونوا كما عهدناهم دوما في خانة الأوفياء للوطن. 

قراءة 20 مرات

رأيك في الموضوع

Make sure you enter all the required information, indicated by an asterisk (*). HTML code is not allowed.