" كنت على اتصال بالجنرال توفيق منذ 1992 "

  أكرم/ك

نائب حرکة العدالة والتنمية حسن عريبي يكشف:

" كنت على اتصال بالجنرال توفيق منذ 1992 "

 أکد نائب حرکة العدالة والتنمية حسن عريبي وساطات وعلاقته بالماجور توفيق، موضحا ”أخفي هذا الإتصال به منذ بدایة الوساطة“.وانتقد النائب عن حركة جاب الله، ، في شهادة له، نشرها أمس بصفحته على ”فايسبوك“، ما قاله قياديون في حركة مجتمع السلم وما قاله رئيسها عبد الرزاق مقري، عن علاقة جاب االله بالجنرال توفيق ومفاوضات بين الطرفين. وقال عريبي ”هذا التيار تكلم وذكرني بعض المنتمين اليه من أنني كنت على اتصال بالجنرال توفيق، نعم لم أخفي هذا الإتصال به منذ بداية الوساطة وليس كممثل للحزب أو لرئيسه الشيخ جاب االله بل هي إرادتي الأحادية“.إطلاق سراح معتقلین سیاسیین ولتأكيد ما سبق، يزيد عريبي هذه التفاصيل التي تؤكد وساطته بين جهاز المخابرات ومن حملوا السلاح وصعدوا الجبال: ”فعلا كنت في وساطة من أجل توقيف النزيف الدموي وفك المعانات عن المغبونين في السجون والمعتقلات.

ولم اخف هذا الإتصال المتعلق بالوساطة مع مدير المخابرات اطلاقا عن الرأي العام الجزائري، وأعتبر ذلك تقربا الى االله؛ وصرحت في كل وسائل الإعلام بذلك والحمد الله“.

و السیاق، قال عریبي إنه إستقدم شخصیات أجنبیة نفقة الدولة للمساهمة  وقف نزیف الدم أثناء الأزمة الأمنیة، بالقول: ”ساهمت  إطلاق سراح المعتقلین السیاسیین بهذه الوساطة واستعنت بعد الله بشخصیات علمیة أجنبیة تکفلت الدولة بضیافتها من أجل تسهیل المهمة التي کانت شبه

المستحیل ان نحقق فیها انجازا یعود بالخیر والأمن والإستقرار للبلاد والعباد، واسألوا قادة الفیس ومعهم مداني مزراق قائد الجیش الإسلامي للإنقاذ، الذي دخل  هدنة مع الدولة سنة 1997 وبعدها قانون وئام مدني، ثم نزل الجیش الإسلامي للإنقاذ من الجبال ووضع سلاحه بید الدولة؛ وسیجیبونکم بهذه الحقیقة“.

ويضيف عريبي ”لم تكن لدي اي علاقة وضيفية أو تآمرية مع توفيق أو غيره من رجالات السلطة، ضد أي كائن في الكون، لأنني رجل اعمال وتاجر أبا عن جد والحمد الله لم اقترض ولو دينارا واحدا من البنوك الربوية ولست محتاجا لجاه او سلطان.

 

قراءة 33 مرات

رأيك في الموضوع

Make sure you enter all the required information, indicated by an asterisk (*). HTML code is not allowed.