سلال يتدخل لإنقاذ 921 مقاولة ناشطة في البناء من الإفلاس

  رانيا/س

تسببت في تجميد برنامجي “عدل” و”أل بي بي”

سلال يتدخل لإنقاذ 921 مقاولة ناشطة في البناء من الإفلاس

تدخّل الوزير الأول عبد المالك سلال بصفة استعجالية لإيجاد حل للمشاكل التي يتخبط فيها المقاولون جراء التأخر في صب مستحقاتهم، وما خلّفه من تجميد للعديد من المشاريع العقارية، خاصة في قطاع السكن وبالتحديد برنامجي “عدل” و«أل بي بي”.

وحسب مصادر مطلعة، سيعقد سلال اليوم بمقر الوزارة الأولى، لقاء بين وزير مدير ديوان الوزير الأول مصطفى كريم رحيال، ورئيس الجمعية العامة للمقاولين الجزائريين مولود خلوفي، بتكليف من عبد المالك سلال، لدراسة الوضعية الصعبة التي أدت إلى إفلاس العديد من شركات البناء وتجميد الكثير من المشاريع الأمر الذي بات يهدد البرنامج السكني الذي تراهن عليه الحكومة.وسيكون اللقاء فرصة لإيصال انشغالات المقاولين، ومحاولات الخروج بحلول سيتم رفعها إلى الوزير الأول عبد المالك سلال.

وتعرضت 921 مؤسسة ناشطة في ميدان البناء إلى الإفلاس جراء الصعوبات المالية التي واجهتها نتيجة تأخر صب مستحقاتها المالية، ما دفع الجمعية لدق ناقوس الخطر ورفع طلب بعقد ثلاثية خاصة، فيما خصصت الجمعية 14 مليار لإنقاذ ما يمكن إنقاذه.

وكان وزير السكن والعمران عبد المجيد تبون قد حمّل وزارة المالية والقرض الشعبي الجزائري مسؤولية التأخر في صب مستحقات المقاولين الأمر الذي أثر بالسلب على تقدم مشاريع السكن -ما يقارب 164814 وحدة سكنية بكل الصيغ جاهزة للتوزيع، و185 ألف وحدة سكنية أخرى فاقت نسبة إنجازها الـ60 بالمائة، غير أنها تعاني من التعطيل بسبب نقص التمويل المالي-، قبل أن يرد القرض الشعبي بصب ما قيمته 12 مليار دينار، وهو المبلغ الذي لا يغطي ديون المقاولين حسب ما صرح به خلوفي في وقت سابق.

قراءة 772 مرات آخر تعديل على الإثنين, 22 أيار 2017 19:01

1 تعليق

رأيك في الموضوع

Make sure you enter all the required information, indicated by an asterisk (*). HTML code is not allowed.