المديرية العامة للجمارك تقر إجراءات استثنائية لفائدة المتعاملين الاقتصاديين

  مريم/ع

في إطار اتفاق الشراكة بين الجزائر والاتحاد الأوروبي

المديرية العامة للجمارك تقر إجراءات استثنائية لفائدة المتعاملين الاقتصاديين

أعلنت المديرية العامة للجمارك عن قبولها خلال فترة الأزمة الصحية لشهادات المنشأ المسلمة في إطار اتفاق الشراكة بين الجزائر والاتحاد الأوروبي في شكل نسخ بدلا من الشهادات الأصلية. وقالت المديرية في بيان لها، إنها أُخطرت من قبل المفوضية الأوروبية أنه بالنظر إلى الوضع المترتب عن وباء كوفيد-19 لا سيما تعليق كل اتصال بين مصالح الجمارك والمتعاملين فان بعض الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي يتعذر عليها تسليم شهادات المنشأ التفضيلية على النحو المطلوب (موقعة و حاملة للختم وعلى دعيمة ورقية كما هو مقرر في اتفاق الشراكة بين الجزائر والاتحاد الأوروبي)”.
وأضافت أنها “سمحت بشكل استثنائي خلال فترة الوباء بقبول شهادات المنشأ المسلمة لأهداف تفضيلية في شكل نسخ كدليل على المنشأ في إطار اتفاق الشراكة وأكدت مديرية الجمارك أنه يجب على المتعامل الاقتصادي أن يقدم خلال عملية التخليص الجمركي نسخة عن شهادة المنشأ الأصلية (أورو1) التي تحمل توقيع وختم السلطات المعنية وفقا لشروط اتفاق الشراكة.  كما يشترط لهذا القبول تقديم المتعامل الاقتصادي التزاما لدى مصالح الجمارك بتقديم الشهادة الأصلية في أجل أقصاه ثلاثة أشهر. وبخصوص شهادات المنشأ EUR1 الممهورة بالتوقيع الالكتروني للسلطات المختصة لكن غير الموقعة ولا تحمل ختما للسلطات المختصة كما هو مطلوب عادة أو بنسخة منه فإن قبول مثل هذا النوع من الشهادات يشترط فيه اكتتاب التزام بكفالة (D48) بالمبلغ الإجمالي للحقوق والرسوم المستحقة التي تضمن إصدارا بعديا لشهادة المنشأ حسب النموذج والتفاصيل المنصوص عليها في اتفاق الشراكة وذلك في أجل لا يتعدى ثلاثة أشهر.

قراءة 71 مرات

رأيك في الموضوع

Make sure you enter all the required information, indicated by an asterisk (*). HTML code is not allowed.