هيئات وطنية و أحزاب تثمن قرار الرئيس تبون إعلان يوم 22 فبراير"يوما وطنيا للأخوة والتلاحم بين الشعب وجيشه من أجل الديمقراطية "

المواطن

هيئات وطنية و أحزاب تثمن قرار الرئيس تبون إعلان يوم 22 فبراير"يوما وطنيا للأخوة والتلاحم بين الشعب وجيشه من أجل الديمقراطية "

ثمنت هيئات وطنية و أحزاب سياسية اليوم الخميس قرار رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون إعلان يوم 22 فبراير من كل سنة "يوما وطنيا للأخوة والتلاحم بين الشعب وجيشه من أجل الديمقراطية". في هذا الاطار, ثمن مكتب المجلس الشعبي الوطني, خلال اجتماعه برئاسة سليمان شنين رئيس المجلس, قرار الرئيس تبون إعلان يوم 22 فبراير من كل سنة "يوما وطنيا للأخوة والتلاحم بين الشعب وجيشه من أجل الديمقراطية ", معتبرا هذا القرار"تقديرا حقيقيا وتكفلا رسميا لتطلعات المواطنين ومطالبهم في هذا اليوم التاريخي من حياة شعبنا".من جانبه, أعتبر حزب جبهة التحرير الوطني حصيلة الذكرى الاولى للحراك الشعبي "إيجابية لا ينكرها احد " وعلى رأسها "إعادة الجزائر الى سكة الشرعية ورفض الشعب لأي مغامرة تهدد وحدة الشعب وأركان دولته الوطنية".وأضاف أن الشعب الجزائري "استطاع على مدار عام كامل أن يحافظ على سلمية حراكه وحضاريته" و"يستعيد دوره في بناء وطنه", مبرزا أن ذلك تجسد من خلال "المكاسب الهامة" التي تحققت على طريق بناء جزائر جديدة "تكرس الارادة الشعبية وتعزز الحريات الفردية والجماعية وتقي المجتمع من آفة الفساد والافساد".كما عبر الحزب عن "ارتياحه" لالتزام رئيس الجمهورية بتجسيد "كل المطالب المتعلقة بمراجعة الدستور وتعديل جذري لأسس الديمقراطية ومحاربة الاقصاء والفساد والعمل على خلق بيئة سياسية مطمئنة تستند الى الحوار والتوافق والتهدئة".ومن جهته ثمن حزب صوت الشعب, على لسان رئيسه, لمين عصماني, قرار رئيس الجمهورية ترسيم 22 فبراير "يوما وطنيا للأخوة والتلاحم بين الشعب وجيشه من أجل الديمقراطية".وأبرز السيد عصماني أن يوم 22 فبراير "يمثل مرجعية للتلاحم والأخوة ما بين الجزائريين خاصة ما بين الشعب والجيش في إطار بناء جزائر ديمقراطية ونشر ثقافة المحبة والسلم", معتبرا قرار ترسيمه كيوم وطني "مكسبا هاما يسمح بتعزيز الحريات ويساهم في بناء ثقافة جديدة على كل المستويات".وأضاف أن "الحراك الشعبي سمح للشعب بالتحرر ومحاربة كل أشكال الفساد لبناء جزائر جديدة".أما جمعية "جزائر الخير" فقد اعتبرت 22 فبراير "يوما متميزا يستحق أن نعبر من خلاله عن فرحتنا بنجاح الحراك الذي حمى البلاد من الكارثة وحمى الجزائريين من الاستبداد", مبرزا أنه في 22 فبراير "انطلقت الملحمة السلمية بشعب حريص على تحقيق ديمقراطيته وجيش حريص على حماية مواطنيه حتى لا تراق قطرة دم واحدة".

قراءة 191 مرات

رأيك في الموضوع

Make sure you enter all the required information, indicated by an asterisk (*). HTML code is not allowed.