مجموعة Ooredoo  تطلق حملة جديدة في رمضان لتعزيز الوعي بالمسؤولية الرقمية

  أميرة/ب

تشجع على نشر قيم حسن التعامل والإيجابية عبر الإنترنت

مجموعة Ooredoo  تطلق حملة جديدة في رمضان لتعزيز الوعي بالمسؤولية الرقمية

أطلقت مجموعة Ooredoo حملتها الإعلانية لشهر رمضان المبارك هذا العام، والتي تهدف إلى تعزيز مستوى الوعي بالمسؤولية الرقمية وجعل الفضاء الإلكتروني مكاناً أكثر إيجابية وأماناً للجميع. 

فمع استمرار مواجهة الأفراد لتداعيات جائحة كوفيد-19، وقضائهم المزيد من الوقت على الإنترنت، أصبحت المسؤولية الرقمية تحظى بأهمية متزايدة .وحيث أن شهر رمضان المبارك يعد فرصة مثالية للتأمل والتفكر، تسلط حملة هذا العام الضوء على الشهر الفضيل باعتباره الوقت المثالي للبدء بتغيير السلوكيات ومعاينة التأثير الكبير الذي يمكن لأسلوب التواصل عبر الإنترنت أن يحدثه على حياة الأفراد.

هذا وأطلقت الشركة حملتها من خلال فيديو خاص يحث على التفكر ويجسّد الإنترنت في صورة طفل تقع على عاتق الجميع مسؤولية الحفاظ عليه.  وحول الحملة الاعلانية الخاصة بالشهر المبارك، قال الشيخ محمد بن عبد الله آل ثاني، نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة Ooredoo: "يعد الإنترنت ابتكاراً استثنائياً بلا شك، وأداة تمكين قوية في شتى المجالات عند استخدامها بالشكل الصحيح. وانطلاقاً من رؤية Ooredoo التي تهدف لإثراء حياة الأفراد الرقمية، نواصل الاستثمار في تطوير شبكاتنا في جميع الدول التي نعمل بها. ولكننا في الوقت نفسه نحرص أيضاً على ضمان أن يثري الإنترنت حياة الأفراد الرقمية بالفعل وأن يعود بالفائدة عليهم ويترك الأثر الإيجابي، لا أن يكون وسيلة لتفريغ السلوكيات الخاطئة." وتم إطلاق الفيديو الخاص بحملة Ooredoo إلى جانب عدة مقاطع قصيرة خلال اليوم الأول من شهر رمضان، وهو يروي قصة الإنترنت من خلال مقارنته بطفل يتأثر ويتشكل وفقاً لتصرفات مستخدمي الإنترنت. ويحمل الفيديو رسالة مفادها أن السلامة والإيجابية على الإنترنت هي مسؤولية الجميع. وتُظهر رسالة الفيديو أن هناك أملاً في أن يبدأ مجتمع مستخدمي الإنترنت -وخصوصاً من فئة الشباب الأصغر عمراً- في العمل معاً من أجل عالم رقمي أكثر أماناً وإيجابية، ومن أجل "إنترنت" تملؤه السعادة مجدداً.

وتعزز مقاطع الفيديو القصيرة هذه الرسالة من خلال لفت الانتباه إلى الطرق العديدة التي يمكن للأفراد من خلالها استخدام الإنترنت لفعل الخير. كما تطرق الفيديو إلى موضوعات التنمر عبر الإنترنت، ونشر الشائعات دون التحقق منها، وتشجع الناس على نبذ السلوك السلبي عبر الإنترنت واستخدام هذه الأداة القيمة لدعم بعضهم البعض ودعم الأهداف الخيرية المهمة. وأضاف الشيخ محمد آل ثاني قائلاً: "مع اقترابنا من عصر التحول الرقمي الكامل، يتطور الإنترنت معنا، وتزداد قوته وقدراته، ويشبه ذلك إلى حد بعيد نمو الطفل وتطوره إلى أن يصل مرحلة البلوغ. إننا نأمل أن تلهم حملتنا جميع الأفراد للتغيير. فشهر رمضان المبارك يعد الوقت الأمثل للبدء بتغيير تصرفاتنا نحو الأفضل. إن الإنترنت هو قالب تشكله تصرفاتنا، وهو انعكاس لمجتمعنا. لذا فلنحرص معاً على التحلي بالمسؤولية لجعله مكاناً آمناً ومنبراً لنشر الإيجابية."

قراءة 1059 مرات

رأيك في الموضوع

Make sure you enter all the required information, indicated by an asterisk (*). HTML code is not allowed.