طباعة
المواطن
30 تشرين2 -0001
المواطن
  القسم الاقتصادي

محطات كهروشمسية:

إطلاق قريبا برنامجين جديدين بطاقة 500 ميغاواط لكل واحد منهما

 أكد وزير الانتقال الطاقوي والطاقات المتجددة، البروفيسور شمس الدين شيتور، اليوم الاثنين بالجزائر العاصمة انه سيتم قريبا إطلاق برنامجين جديدين لإنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية، بطاقة 500 ميغاواط لكل واحد منهما، و سيتم عرضهما للشراكة. و أوضح الوزير على أمواج القناة الثالثة للإذاعة الوطنية أن "لدينا الآن 150 ميغاواط في طور الإعداد والتي تم الإعلان عن مناقصاتها أو هي بصدد ذلك، ثم سنقدم برنامجين بطاقة 500 ميغاواط لكل واحد منهما، مما سيسمح لنا باختيار شركائنا ". وأوضح الوزير أن الجزائر لا تعتزم بناء محطات كهروشمسية كبيرة، بل تستثمر في "محطات طاقة صغيرة في كل مكان".

وقال "لن ننشئ محطات ب1000 ميغاواط. بل سنقيم محطات صغيرة بطاقة 50 أو 100 أو 150 ميغاواط حسب طلب القطاعات". كما أشار البروفيسور شيتور إلى أنه يجب الآن العثور على التمويلات اللازمة.وللقيام بذلك، -يضيف الوزير- فان الجزائر تراهن على شركائها الأجانب الرئيسيين، الرواد في الطاقات المتجددة، لا سيما الصين وألمانيا والولايات المتحدة. وبمجرد اقتناعهم بالاستثمار في برامج الطاقة المتجددة في الجزائر، فان الشركاء المستقبليين "سيدفع لهم بالأموال التي تم توفيرها بفضل التوفير الذي تم تحقيقه من حيث استهلاك الغاز الطبيعي". وأضاف "سنخبر شركاءنا الأجانب أننا سندفع لكم بالغاز الطبيعي غير المستهلك". وأوضح في هذا السياق، أن محطة طاقة حرارية ب 1000 ميغاواط تستهلك حوالي 1.5 مليار متر مكعب من الغاز / سنويًا بينما تستهلك محطة للطاقة الشمسية من 1000 ميغاواط، حوالي 500 مليون متر مكعب من الغاز / سنة على الأقل. وقال إن هذا الغاز المقتصد سيتم بيعه إذا، وسيسمح للبلاد بتوفير 200 مليون دولار في السنة. وأوضح أن "هذه هي الأموال التي سنستخدمها لتمويل خطتنا للطاقة المتجددة جزئيًا"، مؤكدا على ضرورة وضع نموذج حقيقي للطاقة من اجل تحديد آفاق المستقبل بوضوح في 2030. وفي رده على سؤال حول البرنامج القطاعي، الذي يتضمن إنتاج 4000 ميغاواط بحلول عام 2024، أشار الأستاذ شيتور إلى أن تحقيق مثل هذا البرنامج العملاق لم يتم التخطيط له على المدى المتوسط. وقال في هذا الصدد "بصراحة، لا أعرف شيئا عن 4000 ميغاواط ولا أحب تأثيرات الإعلان"، مفضلاً البدء في تنفيذ مخطط الطاقات المتجددة خطوة بخطوة، بدءًا بمحطات طاقة صغيرة، مع البحث عن الشركاء والتمويل اللازمين. وتشير حصيلة مؤقتة لمحافظة الطاقات المتجددة والنجاعة الطاقوية إلى انه منذ 2010، لم تتجاوز قدرات الطاقة المتجددة المثبتة في الجزائر 400 ميغاواط. وبحسب نور الدين يسعة، المسؤول الأول عن هذه الهيئة، فإن إنجازات القدرات المثبتة من الطاقة المتجددة في الجزائر خلال الفترة الممتدة بين 2010 و 2019 تقدر بنحو 390 ميغاواط، أي 1.8% من 22 ألف ميغاواط من إجمالي الطاقة التي سيتم توفيرها بحلول عام 2030.

قراءة 161 مرات