قراءة في رواية "مملكة الموز" للكاتب بوعلام بطاطاش

  بقلم: نادر وحيد

قراءة في رواية "مملكة الموز" للكاتب بوعلام بطاطاش

 

 

مثلما اعتادت عليه دار ميم للنشر، فقد قدّمت لنا خلال هذه السنة مجموعة من الكتب القيّمة التي مازجت فيها بين النقد والتاريخ والابداع الأدبي، وقد شدّ انتباهي رواية "مملكة الموز" للروائي الجزائري بوعلام بطاطاش، وهي رواية من الحجم المتوسط، 215 ص، يحمل غلافها الوردي صورة موزة مستلقية يعلوها تاج الملوك وقد كتب عليها عبارة "يسقط الملك". ومع ولوجنا إلى افتتاحية الرواية تجد خطابا جريئا وجّهه الروائي إلى الحكام المستبدّين يقول فيه: "فلتعلموا أنه على الرغم من قوتكم وجبروتكم سيأتي اليوم الذي ستمرّ فيه الكلاب المتشردة بجانب قبوركم وتتبول عليها ثم تمضي في طريقها غير آبهة بكم". فهذه الافتتاحية توحي بالطابع السياسي للرواية، حيث وزعت أحداثها على 26 فصلا، يتمازج فيه الماضي مع الحاضر في شبه حركة دائرية تسمح للقارئ باستقبال الأحداث على شكل تدفقات زمنية مختلفة إلى أن تكتمل معالم القصة.  افتتحت أحداث الرواية بليلة آرقة لملك عجوز يعود بذكرياته إلى أيامه الأولى التي تمكّن فيها بإمساك مقاليد الحكم في الجزيرة، وتتواصل بعدها الأحداث التي تبيّن وجهتي نظر مختلفتين: الأولى تلك المتعلقة بالملك وحاشيته، والأخرى التي تهتم بأفراد الشعب الذي يمثلهم حميد كرمز للمعارضة.

حملت الرواية تناصات تاريخية كثيرة مرتبطة بالحكام العرب أمثال صدام حسين، ومعمر القذافي وزين العابدين بن علي وحسني مبارك، بالإضافة إلى كيم جونغ أون حاكم كوريا الشمالية. وقد عبّرت تلك التناصات على مواقف مختلفة لتلك الشخصيات أثناء فترة توليهم الحكم في بلدانهم حيث أسقطها بطريقة فنية على الشخصية الرئيسية في الرواية، وهي الملك الذي حمّله اسم "الحجّاج" وما يحمله هو الآخر من دلالة تاريخية.

حاولت الرواية أن تبّين الآليات المتبعة من قبل الدكتاتوريين للإمساك بزمام الحكم ولو كان ذلك على حساب شعوبهم، حيث أظهر الكواليس التي تحاك فيها الخطط من قبل الحكام وعلاقتهم بشعوبهم، إلى جانب المقاومة التي تقوم بها الرعية من أجل استرداد حريتها وحقوقها المهضومة. ومن بين الشخصيات التي يمكن أن تؤثر في القراء نجد شخصية الزاي التي تشبه إلى حد بعيد شخصية زورو المكسيكية، حيث كانت تناضل بطريقتها الخاصة ضد النظام عن طريق رسم لوحات فنية كاريكاتورية على جدران المدينة، وملاحقة رجال البوليس بسياراتهم الداكنة لها. وفي الأخير يمكن أن نقول أن  رواية " مملكة الموز" سياسية بامتياز، تتناول بشكل رمزي قضايا الراهن بشكل فني مشوق.  

أكاديمي وناقد

 

 

 

قراءة 39 مرات

رأيك في الموضوع

Make sure you enter all the required information, indicated by an asterisk (*). HTML code is not allowed.