بيت السناري بالقاهرة تاريخ ينبض بالحياة

المواطن
  القسم الثقافي

بيت السناري بالقاهرة تاريخ ينبض بالحياة

من بيت تراثي يحمل عبق التاريخ إلى مزار ثقافي واجتماعي تابع لمكتبة الإسكندرية، هكذا تحوّل "بيت السناري" في حي السيدة زينب العتيق وسط القاهرة، والذي يعد قبلة للفعاليات الثقافية والاجتماعية بمصر، ويتميز بعمارة فريدة تعكس براعة وجمال الفن الإسلامي.يعود تاريخ بيت السناري -بحسب الموقع الرسمي لمكتبة الإسكندرية- إلى قبيل الحملة الفرنسية على مصر وبالتحديد عام 1793، حيث بناه ثري سوداني عاش في القاهرة هو إبراهيم كتخدا السناري،

قبل أن تستولي عليه الحملة الفرنسية عام 1798 ليكون مقرا لأعضاء لجنة العلوم والفنون التي جاءت مع الاحتلال الفرنسي لدراسة مصر. وبحسب المؤرخ الجبرتي، فإن السناري كان فقيرا لكنه تعلّم القراءة والكتابة واهتم بدراسة السحر والتنجيم، فذاع صيته وأصبح مقربا من أمراء المماليك خاصة الأمير مراد بك الذي عينه نائبا له. وأصبح بيت السناري بمرور الوقت مزارا أثريا يشهد الكثير من الزيارات من المصريين والسياح الأجانب، كما أصبح مركزا للفعاليات الثقافية والاجتماعية، وهو ما فعلته مبادرة "تعالوا نعرف مصر" التي تهتم بتنظيم رحلات داخل مصر.

مبادرة شبابية

وتأسست مبادرة "تعالوا نعرف مصر" بجهود شبابية عام 2014 وبدأت باستثمار مواقع التواصل الاجتماعي لنشر فكرة السياحة الداخلية، ونجحت في تنظيم حوالي 120 رحلة داخلية لأبرز معالم مصر التاريخية والثقافية."من هنا خرج كتاب وصف مصر" بهذه الكلمات استهلت مؤسسة المبادرة ندى زين الدين وصفها للبيت، مشيرة إلى أن "كتاب وصف مصر" إحدى كبرى الموسوعات العلمية التي قدمت وصفا علميا لمصر خلال القرن الثامن عشر، وظهرت في 10 مجلدات للمقالات و13 مجلدا للوحات التي رسمت على مدار ثلاثة أعوام من العلماء والرسامين الفرنسيين. وتضيف ندى أنها تحرص على تنظيم الفعاليات الثقافية التي تعرف الشباب ببلدهم من خلال معارض الصور والندوات داخل الأماكن الأثرية، لشرح أجزاء تاريخية غامضة أو غير معروفة حول مصر. وأوضحت أن المبادرة تقدم معلومات عن أهمية الرحلات، وما يحتاج إليه الرحالة من زاد معرفي يعينه على الحركة والتنقل.

قراءة 146 مرات

رأيك في الموضوع

Make sure you enter all the required information, indicated by an asterisk (*). HTML code is not allowed.